قال علماء ومختصون
* أكد معالي الشيخ صالح الحصين وفضيلة الشيخ محمد العريفي، وفضيلة الشيخ صالح الفوزان وفضيلة الشيخ أحمد القاضي وفضيلة الشيخ عبد الله الدميجي وفضيلة الشيخ أحمد الحمدان وكوكبة من المتخصصين والمتخصصات في العقيدة والمذاهب المعاصرة على خطورتها وضرورة تحذير الناس من مخاطر الأفكار الوافدة كالبرمجة وأخواتها.   * لفيف من الأستاذات من طالبات العلم الشرعي يؤيدن ويعاضدن: أبدى لفيف من الداعيات تأييدهن لضرورة التصدي للغزو الفكري المتمثل في هذا السيل الجارف من الدورات المشبوهة ومنهن:   * المتخصصات في الفقه وأصوله: - الدكتورة فاطمة نصيف - الدكتورة الجوهرة المقاطي - الدكتورة بدرية البهكلي - الدكتورة وفاء الحمدان   * المتخصصات في التفسير وعلومه: - الدكتورة نور قارووت - الدكتورة سناء عابد - الدكتورة آمال نصير   * وأستاذات العقيدة: - الدكتورة زينب الحربي - الدكتورة عفاف مختار - الدكتورة غربية الغربي - والدكتورة شريفة السنيدي - الدكتورة لطيفة الصقير - الدكتورة حياة با أخضر   * وأستاذات الحديث وعلومه: - الدكتورة حصة الصغير - الدكتورة لطيفة القرشي - الدكتورة أميرة الصاعدي   * والداعية الأستاذة أسماء الرويشد، والدكتورة خديجة بابيضان، والداعية الأستاذة أناهيد السميري بعد اطلاعهن على حقائق هذا الفكر ومفردات دورة الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه، وانطلقت مساهماتهن في تحذير المجتمع من خطر هذه الوافدات عن طريق التوعية بين الطالبات والمجتمع النسائي بشرائحه المختلفة في المحاضرات العامة.   * أيّد عدد من المختصين في العلوم النفسية والطب النفسي التحذير من البرمجة اللغوية العصبية لما سببته من فوضى في البلاد ومنهم الاستشاريون النفسيون: - د. طارق الحبيب - د. يوسف عبدالغني - د. عبد الرحمن ذاكر - د. خالد بازيد   * وأستاذات الصحة النفسية: - د. انتصار الصبان - د. عزة حجازي - الأستاذة هدى سيف الدين - الأستاذة وفاء طيبة - الأستاذة سحر كردي   * كما أيدت التحذير بشدة ورتبت لقاء خاصًًا لتوعية طالبات قسم علم النفس بجامعة الملك سعود الأستاذة موضي الدغيثر المتخصصة بعلم النفس والمهتمة بالتأصيل الإسلامي.

 
موقع " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " هو منبر علمي دعوي تشرف عليه  الدكتورة :     فوز بنت عبداللطيف كردي  ، أستاذة العقيدة والأديان والمذاهب المعاصرة بكلية التربية للبنات بجدة بالمملكة العربية السعودية .

يسعى هذا الموقع لتعريف المسلمين بأنواع الفكر العقدي الوافدة تحت شعارات براقة منها "الصحة والسعادة والإيجابية وتفعيل الطاقات وإطلاق القدرات " . فيشرح أصول تطبيقاته الفكرية الحقيقية بموضوعية وحيادية .

 منطلقه كان مادة دورات علمية بعنوان " الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه " قدمتها الأستاذة : فوز كردي ، محذرة من واقع ما تفشى في المجتمع المسلم من تطبيقات صحية رياضية ودورات تدريبية أفرزت في المجتمع المسلم مشابهة أنواع من عبادات الوثنيين والبوذيين وغيرهم قد تصل بالمسلم إلى بُعدٍ عن التوحيد وتَلبّس بالشرك – رقّ أو غلظ - إن لم ينتبه إليها المسلمون مدربون ومتدربون ومتلقفون . ثم تم تزويده بالجديد من العروض والمقالات والمطويات ذات الصلة بالموضوع .

أهداف الموقع:
·  الإسهام في الدعوة إلى الله عزوجل بالحكمة والموعظة الحسنة.

·  نشر منهج أهل السنة والجماعة في الاعتقاد والعمل والتلقي .

·  توعية المسلمين – عامتهم وخاصتهم – بالخطر الفكري الذي يطال عقيدتهم .

·  توعية المسلمين بمنهجية التعامل مع الأفكار الوافدة .

·   تحذير الأمة من هذه الوافدات التي تقود في أنفع تطبيقاتها للاستغناء عن المشروع بغيره . وتفضي في معظم تطبيقاتها الأخرى إلى الوثنية والشرك .

·       دعوة عقلاء الأمة وعامتها للاستمساك بالكتاب والسنة ومنهجهما  اتباعاً واسترشاداً وتداوياً

·       تنبيه الأمة إلى ضرورة الاهتمام بالمنهج العلمي ، وتحكيم العقل في مجاله الذي جعله الله فيه قائداً للحق ومانعاً من الزلل .


ويسلك الموقع في تحقيق هذه الأهداف الوسائل التالي:

1.   نشر مادة الدورات والمطويات والمحاضرات والمقالات المتعلقة بموضوع الوافدات العقدية الفكرية وتطبيقاتها .

2.    التأصيل العقدي الصحيح لأسس العقيدة الإسلامية التي يعصم بإذن الله العلم بها من الوقوع في مزالق هذه الوافدات العقدية المخالفة .

3.    عرض أبرز الشبه التي أشكلت على المؤيدين لتطبيقات هذا الفكر من المسلمين ، مع الرد عليها .

هذا الموقع ...

وسيلة إعلامية تسعى لترشيد المسار وإثراء الساحة ، وتتكامل في ذلك مع دورات علمية ومحاضرات توعوية عامة ومقالات صحفية ومطويات ، نجتهد من خلالها جميعاً في إبراز حقائق ما يخفى على عامة المسلمين من الفكر العقدي المخالف للعقيدة الإسلامية . ونطلب من جميع زوار موقعنا هذا أن يزودونا بآرائهم ومقترحاتهم وأفكارهم ، فالموقع من أجلهم ، ويُثرى بآرائهم وتعليقاتهم واستفساراتهم ، التي نعِد أن تؤخذ جميعها بعين الاعتبار .


 وأخيرًا:
 نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يبارك في جهود الجميع ، ويسدد على طريق الحق الخطى ، ويلهمنا الصواب فيما نقول ونكتب.
الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط الاستخدام الشخصي غير التجاري
Powered By : Creative Minds