هل الترددات الصوتية لها أثر في جسم الإنسان؟

المشاهدات : 278

رقم : ط / ١٣٥

تاريخ : ١٩ / ٣ / ١٤٤٤ هـ

_________________

• نص السؤال : 

السلام عليكم 

هل الترددات الصوتية لها أثر في جسم الإنسان؟

• الإجابة :

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن كان المقصود بالترددات: الترددات الصوتية، أو ما يعرف بالعلاج بالصوت solfeggio، فهو من الممارسات المصنفة ضمن العلوم الزائفة أو “السودو ساينس pseudoscience”.

تم ابتكار هذه الطريقة العلاجية في منتصف السبعينيات الميلادية من قبل (د.جوزيف بوليو Dr. Joseph Puleo)، واشتهرت على يد (ليونارد هورويتز Leonard Horowhs). وتتمثل بالاستماع إلى بعض المقاطع الموسيقية التي تعتمد على سلسلة معينة من الترددات الصوتية (369 أو 417 أو 528 هرتز مثلاً)، حيث ينسب لكل تردد هدف وقدرة شفائية معينة.

وقد تم توظيف العلاج بالترددات الصوتية -بشكل كبير- عند أتباع الروحانية الحديثة وفي تطبيقات حركة العصر الجديد، حيث تعتبر الترددات وسيلة لتنظيف “الأورا” أو فتح “الشاكرات” أو تحطيم الانسداد في مسارات الطاقة الكونية وغيرها.

ولكن من أخطر ما تستخدم له الترددات – في السياق الروحاني- هو استماعها بغرض الاتحاد أو إدراك الوحدة مع الإله وتحصيل القدرة المطلقة على التجلي والجذب، وهو ما ينسب للتردد 963.

فما كانت هذه صورته لم يجز التداوي به قطعًا، لارتباطه بهذه الفلسفات المنحرفة، وقد سبق بيان وجه الانحراف فيها في مواضع متعددة من هذه القناة وغيرها، فلتراجع.

أما ما قد يجده من يستمع لها من منفعة جسمية أو نفسية فليست له حقيقة طبية، وإنما يرجع إلى ما يُعرف بالأثر الوهمي والبلاسيبوPlacebo، أو إلى ما ينتج عن طبيعة الاسترخاء المصاحب لهذه الوسيلة الممنوعة.

وقد قال النبي ﷺ: [إنَّ اللهَ لم يجعلْ شفاءَكم فيما حَرَّم عليكم] صححه الألباني، وأشد ما حرمه الله هو ما أخل بالتوحيد والاعتقاد.

هذا والله أعلم.

_

المجيب : د. هيفاء بنت ناصر الرشيد

أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

الوسم المرجعي : #ممارسات_الطاقة_والطب_البديل  

قناة اسأل البيضاء: 

‏https://t.me/ask_albaydha

الأرشيف

سؤال عن طاقة الأهرام
سؤال عن التأريض وعلاقته بالطاقة الكونية؟
القائمة